أهمية أبحاث السوق لنجاح مشروعك

عندما ترغب بالبدء بمشروعٍ جديد أو تخطط لفكرة إطلاق منتج جديد عبر الإنترنت فأنت بحاجة إلى فكرة لمنتج قابلة للتطبيق والتنفيذ، وهذا يعني أن تؤسس لفكرة منتج تسد حاجة العملاء المستهدفين. فكيف يحدث ذلك؟

تؤمن لك أبحاث السوق كافة المعلومات المتعلقة بفكرة منتج جديدة يحتاجها الجمهور المستهدف حيث أن دراسة السوق من أهم الخطوات الاستباقية للوقاية من الوقوع في مخاطر متعددة واتخاذ القرارات الضارة بمصالحك، لذا إذا كنت ترغب بالتفوق على منافسيك فإن إجراء الأبحاث من أفضل ما يجب البدء به لتضمن إطلاق منتج ما في وقت مناسب وسوق مناسب بشعار مناسب لهذا السوق، سنتعرف في هذا المقال على مفهوم أبحاث السوق وما هي أهم المعلومات المتعلقة بها.

تعريف أبحاث السوق

عندما تبدأ بمشروع جديد فإن دراسة السوق تعتبر من أهم خطوات المشروع، لكن في الحقيقة يقع الكثير من رواد الأعمال في خطأ الاعتقاد أن دراسة السوق هي دراسة الجدوى ويخلطون بين المفهومين.

تعتبر دراسة الجدوى هي دراسة أولية تهدف لتحديد صلاحية المشروع الجديد وبناء على نتائجها يتم اتخاذ القرار بشأن الاستمرار في المشروع أو إلغائه أي تساعدك في تحديد ما إذا كان يمكنك الاستمرار في المشروع.

أما دراسة السوق أو أبحاث السوق فهي بمثابة أداة مهمة لجمع معلومات شاملة عن العناصر التالية: العملاء، المنافسين، المنتج، الموقع الجغرافي وغيرها الكثير.

إذا كما تحدثنا تعتبر أبحاث السوق خطوة استباقية في غاية الأهمية لكل من يرغب بالبدء بإطلاق منتج جديد، إن امتلاكك لهذه الفكرة لا يكفي، بل عليك إجراء دراسة شاملة ووافية لاعتماد فكرة منتج جديد يفي بحاجة شريحة مستهدفة من العملاء ويخدم تفوقك على المنافسين الآخرين بطرق فعالة.

لذا يمكن تعريف أبحاث السوق على أنها عملية جمع وتحليل وفهم المعلومات الكاملة عن السوق أو عن خدمة معينة أو منتج يعرض في هذا السوق، بالإضافة إلى جمع وتحليل كافة المعلومات المتعلقة بالعملاء السابقين والحاليين والمحتملين أيضاً لهذه الخدمة أو المنتج.

وليس ذلك فحسب بل تتضمن العملية جمع التفاصيل عن خصائص وعائدات الإنفاق وما هي احتياجات السوق المستهدف لهذا المنتج والموقع الجغرافي ومن المنافسين لك في هذا المجال.

يمكن أن نطلق على أبحاث السوق أيضاً مصطلح دراسة السوق، حيث يشمل هذا المفهوم أيضاً المساعدة في بناء خطة عمل والتوسع في أسواق أخرى جديدة وكذلك أي جزء من السكان سيهتم بما تقدمه في نشاطك التجاري سواء كان منتجاً أم خدمة وذلك بناء على عدة نقاط وهي: الموقع، الجنس، العمر، مستوى الدخل وغير ذلك من المتغيرات.

يمكنك أيضًا معرفة المزيد عن ما هو التسويق الالكتروني وكيف تبدأ به؟

أهمية دراسة أبحاث السوق

منهجية-دراسة-السوق

ما هي الفائدة التي نجنيها من دراسة أبحاث السوق قبل التفكير في إطلاق المشروع التجاري؟ فلماذا ندرس الأبحاث السوقية وما هي الغاية من ذلك عموماً؟

تتلخص أهمية دراسة السوق في عدة نقاط وهي:

  • تحديد حجم السوق المستهدف حيث أن ذلك سيكون مفيداً جداً لك في حال كنت تفكر بإطلاق منتجات جديدة في السوق في المستقبل القريب.
  • تساعد دراسة أبحاث السوق في توقع العقبات أو المشاكل السائدة والشائعة في السوق المستهدف وهذا يعني الجاهزية التامة لتوفير حلول لهذه العقبات.
  • لدراسة أبحاث السوق أهمية بالغة في معرفة رغبات ومتطلبات المستهلكين بالإضافة إلى معلومات أخرى مثل: متوسط الدخل الشهري؛ متوسط الإنفاق، أفضل الطرق لشحن المنتجات، عادات الشراء لدى المستهلكين وغير ذلك الكثير.
  • تعتبر العامل الأكثر أهمية لتحديد فيما إذا كانت الشركة ستنجح أو لا وهل ستكون قادرة على النمو وتلبية متطلبات السوق، حيث تساعد دراسة السوق في معرفة الاحتياجات الجديدة وأفضل الطرق لتلبيتها.
  • تساعد دراسة السوق والأبحاث المتعلقة به في تجنب وقوع الخسائر المالية عند القيام بإطلاق خدمة أو منتج، حيث تساعد عمليات البحث المناسبة في استكشاف الشركة فيما إذا كان هناك عدد كبير من الأشخاص المهتمين بفكرة منتج أو خدمة وبهذه العملية سيتجنب رواد الاعمال الاستثمار في مشاريع قد لا تكون مربحة.
  • تعتبر عمليات دراسة أبحاث السوق عملية مستمرة حتى بعد إنشاء الشركة أو إطلاق المنتج، وذلك لأن الأسواق تتغير مع مرور الوقت وهذا يساعد على اكتشاف الفرص الجديدة قبل أن يكتشفها الآخرون.
  • يمكن أن تكون دراسة السوق مهمة جداً عند وضع خطة عمل للمشروع الجديد؛ لأن ذلك يسمح لصاحب المشروع باكتشاف الأدوات والوسائل المستخدمة من قبل المنافسين وما هي التقنيات الأكثر فائدة في مجال تخصصه وما هي أهم الخدمات والمنتجات التي يطلبها العملاء المحتملين.
  • الأمر الأكثر أهمية لإجراء دراسة أبحاث السوق هي أنه يسمح لرواد الأعمال بمعرفة أهم جوانب النجاح لشركاتهم ومزايا منتجاتهم وبالتالي اكتشاف الجوانب التي تتطلب استمرار التركيز عليها وما الخطوات المطلوب لتوجيه العمل إلى مستوى أعلى.

يمكنك أيضًا معرفة المزيد عن أهم عناصر التخطيط الاستراتيجي الصحيح

مراحل دراسة السوق

مراحل-دراسة-السوق

عندما نتحدث عن إجراء دراسة للسوق بهدف تحقيق الفوائد المختلفة ومعرفة حالة السوق والمنافسين وما يتضمنه من عمليات جمع المعلومات عن العملاء والمنتج الجديد والمنافسين، فهذا يعني أن هناك خطوات ومراحل عملية دراسة أبحاث السوق هذه، وهي على الشكل التالي:

  • المرحلة 1: جمع بيانات العرض والطلب في السوق:

وهي أول مرحلة من مراحل دراسة أبحاث السوق، وتنقسم هذه البيانات إلى نوعين: البيانات الأولية والبيانات الثانوية. يتم في هذه المرحلة جمع بيانات العرض والطلب عن المنتجات أو الخدمات من خلال معرفة ما مقدار حجم هذه الخدمة أو المنتج المباعة أو المعروضة في السوق والتي تنتجها الشركة المنجزة للدراسة.

  • المرحلة 2: جمع البيانات الأولية المباشرة:

البيانات الأولية المباشرة هي النوع الأول المطلوب جمعه عند البدء بدراسة أبحاث السوق حيث يتم جمع هذه البيانات من الشركة وبشكل مباشر من خلال ما يلي: إجراء مسح ميداني للسوق، جمع إحصاء للبيانات عن طريق توزيع استمارات على المستهلكين، التواصل غير المباشر مع العملاء عن طريق منصات التواصل الاجتماعي أو قوائم البريد الإلكتروني أو من خلال أرقام الهاتف.

  • المرحلة 3: جمع البيانات الثانوية عن طريق الوسطاء:

البيانات الثانوية هي النوع الثاني من البيانات المطلوب جمعها، ويتم جمع البيانات الثانوية من خلال طرف ثالث متمثل بشركات تجميع الاحصائيات بحيث تكون خبيرة في مجال جمع الاحصائيات وموثوقة وحقيقية. يمكن جمع إحصائيات لعدة شركات ثم إجراء مقارنة بينهم لاختيار الشركة الأفضل والاكثر مصداقية مع الإحصائيات الميدانية.

  • المرحلة 4: جمع بيانات الطلب على منتجات أو خدمات الشركة:

يتم جمع بيانات الطلب على الخدمات والمنتجات المقدمة من الشركة، يوجد أنواع بيانات متعددة في هذه المرحلة مثل بيانات الاستيراد، بيانات الإنتاج المحلي، بيانات الكميات المباعة ومن خلال جمع هذه الأنواع من البيانات ستتمكن من تحديد الكمية المستهلكة في السوق المحلي من المنتج او الخدمة ثم بناء تصور أكثر شمولية للطلب والاستهلاك في السوق المستهدف.

  • المرحلة 5: جمع البيانات عن المواد الخام الداخلة في تصنيع المنتجات:

وهي المرحلة النهائية في دراسة أبحاث السوق ويتم فيها جمع البيانات عن المواد الخام المطلوبة لتصنيع المنتجات أو الخدمات التي تتخصص شركتك بإنتاجها، وهذا سيعطيك تصور عن هامش الربح المتوقع مما سيساعدك في وضع استراتيجية مناسبة للتسعير.

يمكنك أيضًا معرفة المزيد عن مراحل إعداد الخطة التنفيذية خطوة بخطوة

عناصر دراسة السوق

كيفية-إجراء-أبحاث-السوق

عندما تمنح الاهتمام لأهم عناصر السوق فأنت في الطريق لتحقيق نتائج إيجابية على المنتج أو الخدمة التي تقوم بتقديمها. حيث توجد عناصر هامة في دراسة أبحاث السوق تساعدك على وضع الخطة بالشكل الأمثل وتحقيق دراسة جيدة للسوق، وأهم هذه العناصر هي:

  • السوق المستهدف: عند القيام بعملية جمع المعلومات من البيانات والإحصائيات يتم التركيز بشكل كبير على السوق المستهدف وهو من أهم عناصر دراسة أبحاث السوق اللازمة لتصريف منتج المشروع، حيث يوجد سوق خاص بمنطقة محددة وسوق محلية وسوق إقليمية وسوق دولية يجب أخذها بعين الاعتبار ليتم تحديد حجم الطلب على المنتج، وكم تبلغ حصة المشروع من نسبة الطلب الإجمالية في السوق المتاحة. بالإضافة إلى ذلك تحديد الطاقة الانتاجية المقترحة وإجراء تحليل للسوق ليتم تقدير الحجم المتوقع للطلب على المنتج في الفترة المقبلة.
  • المنتج وحاجات السوق: تستند الشركة على المنتج كعنصر رئيسي من عناصر دراسة أبحاث السوق الذي يساعدها في الوصول لأهدافها، وتتم دراسة السوق بحيث يتوافق المنتج في خصائصه مع حاجات وأذواق المستهلكين من حيث الشكل والأصناف والمقاسات ومقدار أهميته ومزاياه وجودته. وتتوصل الشركة إلى كل هذه المعلومات من خلال دراسة الحالات التجارية المختلفة التي يتوفر المنتج من خلالها.
  • حصة المشروع من السوق: وهو العنصر الثالث من عناصر دراسة أبحاث السوق؛ ويتم فيه قبل كل شيء تقدير حجم فجوة السوق السابقة والفجوة الحالية والمستقبلية المتوقعة للطلب وذلك عن طريق إجراء إحصاءات علمية من خلال: طرح العرض المتوقع للمنتج من الطلب المتوقع له لكلّ عام من الأعوام التي يكون فيها المشروع مستمراً. يحدث ذلك من خلال تقدير الطلب، وتقدير العرض
    • تقدير الطلب: يتم تقدير حجم الطلب على المنتج من خلال التعرف على الشريحة المستهلكة ومواصفات المستهلكين مثل احتياجاتهم وسلوكياتهم وأعمارهم ومعدل نمو هذه الفئات خلال الأعوام الماضية. 
    • تقدير العرض: يتم تقدير العرض على المنتج من خلال معرفة مجموع الطاقات الإنتاجية للمشروعات القائمة والطاقات الانتاجية للمشروعات الحاصلة على تراخيص وهيي بصدد بدء الإنتاج في الفترة المقبلة. 
  • التسعير: أحد أكثر عناصر أبحاث السوق دقة وأهمية، حيث يتطلب عدة اعتبارات تنافسية واقتصادية. ولا بد من التزام الدقة الكبيرة في تحديد السعر لتجنب وقوع الخسائر المادية للمشروع أو فقدان العميل. ويتم إنجاز عملية التسعير بالاستناد إلى عدة مقارنات لمجموعة العوامل المؤثرة على العرض والطلب وأسعار المنافسين ومستوى الجودة وغيرها. لكن يجب أن يكون سعر الخدمة أو المنتج في الإطار المتوسط السائد والمتعارف عليه بالنسبة لأسعار المنتجات المشابهة؛ مع السعي لاختيار السعر الذي يساهم بتحقيق أعلى معدل ربح. 
  • الممارسات التجارية: وهي آخر عنصر من عناصر دراسة أبحاث السوق، وتتمثل بمجموعة من الأنشطة التسويقية المترابطة فيما بينها والتي تتضمن المنتجات وطبيعتها وطرق توزيعها وكيفية وضع التسعير المناسب والوسائل التي تصل بها المنتجات للمستهلك.

يمكنك أيضًا معرفة المزيد عن دليل بناء الخطة التشغيلية الصحيحة لشركتك

خطوات دراسة السوق

عناصر-دراسة-السوق

الكثير من أصحاب المشاريع، يريدون معرفة خطوات دراسة السوق بشكل جيد قبل أن يقوموا بعرض منتجاتهم أو خدماتهم في السوق والبدء بإطلاق العمل. وبسبب أهمية أبحاث السوق فلا بد من اتباع خطوات تطبيقها بشكل فعال وصحيح وهي:

  1. تحديد الهدف: ويعني ذلك أن تقوم بتحديد الهدف من دراسة أبحاث السوق وهذا سيساعدك في تحديد الأدوات التي تحتاجها لعمل دراسة فعالة للسوق.
  2. وضع الخطة المناسبة: تحتاج أبحاث السوق من عمليات جمع بيانات ومعلومات دقيقة إلى وضع خطة ملائمة تعطي أفضل النتائج؛ وتقتضي الخطة الجيدة أن يتم تحديد ما تحتاج لمعرفته عن السوق المستهدف، وأن تكون عمليات البحث دقيقة مع التركيز على المعلومات التي تعطيك أفضل النتائج أي تحديد أولوياتك في البحث.
  3. جمع البيانات: في هذه الخطوة يجب جمع المعلومات التي تم تحديدها مسبقاً عندما قمت بوضع خطتك المناسبة لدراسة أبحاث السوق؛ مع تحديد الأسئلة التي يجب عليك الإجابة عنها، وما هي القرارات التي يجب عليك اتخاذها سواء من خلال الأبحاث الأولية أو الأبحاث الثانوية.
  4. اتخاذ القرار: وهي الخطوة النهائية من خطوات دراسة أبحاث السوق والتي تسبق خطوة الانطلاق مباشرة. يعتبر اتخاذ القرارات الجانب الأكثر أهمية في هذه الدراسة حيث يتم فيها تحليل البيانات والعمل وفقها لأن عملية تحليل البيانات تساهم في إجراء التعديلات المحسنة وتصحيح التوقعات والأخطاء، كما لا بد أن ننوه أت عملية جمع البيانات والمعلومات دون اتخاذ القرارات هو مجرد مضيعة للوقت.

يمكنك أيضًا معرفة المزيد عن ما هو التحليل الرباعي SWOT Analysis وما فائدته؟

أهداف دراسة السوق

خطوات-دراسة-السوق

علمنا في الفقرة السابقة أن أهمية دراسة أبحاث السوق تكمن في اتخاذ القرارات الصحيحة والملائمة. لذا يجب على دراسة السوق أن تحقق أهدافها التي أقيمت لأجلها، حيث أن معرفة أهداف هذه الدراسة وتحديد ما نريده بالضبط هو الخطوة الأولى من خطوات دراسة السوق. وتتمثل الأهداف بما يلي:

  • اتخاذ القرار المناسب حول المنتج الذي ترغب ببيعه

وهذا يعني ما يلي: إن القيام بدراسة فعالة لأبحاث السوق يمكنك من اتخاذ القرار المناسب حول توفير المنتج الذي يحتاجه السوق، وليس المطلوب فقط تحديد ماهية المنتج وإنما تحديد كل ما يتعلق بهذا المنتج من الإمكانيات المادية والإمكانيات البشرية اللازمة ليتم إنتاج هذه الخدمة أو هذا المنتج، من جهة أخرى؛ تساعدك دراسة أبحاث السوق في التأكد أن كمية الطلب على هذا المنتج هي كمية كافية لإقامة مشروع كامل من خلالها كما ستتمكن من اتخاذ القرار حول تصميم الخدمة أو المنتج تصميماً متوافقاً مع متطلبات العميل واحتياجاته. 

  • اتخاذ القرار حول خطوات النمو لمشروعك، ويتمثل ذلك بما يلي:

يساهم التحليل الكمي للسوق المستهدف في مساعدتك على وضع خطة لتنمية السوق بحيث تستوعب السلع الجديدة؛ كما أن وضع تقديرات لكميات الطلب المحتملة لعدة سنوات مقبلة يساعد في معرفة كيفية التوسع وفي أي الاتجاهات، وعلى أي مدى يتم ذلك. 

  • تحديد مناطق البيع والتوزيع، وذلك كما يلي:

تعتبر عمليات تحديد مناطق البيع من القرارات المهمة والصعبة في نفس الوقت ولا يمكن اتخاذ القرار الصائب حول هذا الموضوع دون أن تتم دراسة أبحاث السوق بشكل فعال، حيث تساعد الدراسة في توزيع متخصصين للبيع وتحديد خط سيرهم مما يساهم في وضع تخطيط لتغطية جميع أجزاء السوق تغطية تامة. 

كما يمكن من خلال دراسة السوق التعرف على توزيع العملاء على هذه المناطق وبالتالي تقرير عدد الموزعين المكلفين بالبيع في كل منطقة. كما يتم توزيع الموزعين ليس فقط بناء على حجم المبيعات السابقة وإنما بالاعتماد على التقديرات المستقبلية أيضاً لهذه المبيعات. 

  • توزيع ميزانية التسويق؛ ويتم تحقيق ذلك من خلال ما يلي:

لا يمكن اتخاذ قرار توزيع ميزانية التسويق ما لم تكن قد أنجزت دراسة شاملة وفعالة لأبحاث السوق؛ وذلك بسبب العواقب التي قد تواجهك فيما يتعلق بتوزيع ميزانية التسويق والتي من شأنها أن تهدم مشروعك كاملاً. خاصة أن سوء توزيع تكاليف ومصاريف الحملات الإعلانية وعمليات التسويق سيعطل سير مشروعك ولن تتمكن من الوصول إلى القدر الأكبر من العملاء وإقناعهم بشراء المنتج. يمكن توزيع عملية الإعلان والترويج تبعاً لتوزيع الطلب المحتمل على مختلف المناطق، والاستعانة بأبحاث السوق للحصول على معلومات كافية عن السوق؛ كما أن دراسة السوق ستساعدك على تحديد الأدوات والوسائل الإعلانية المتاحة التي ستتمكن من عمل الاختبارات عليها لاختيار أفضل وسيلة إعلانية ملائمة لك.

يمكنك أيضًا معرفة المزيد عن ما هو مفهوم التحول الرقمي وما مميزاته؟

منهجية دراسة السوق

تعريف-دراسة-السوق

تستخدم المؤسسات والشركات الناجحة اليوم، برنامجاً متكاملاً وفعالاً لإجراء أبحاث السوق بما يساعدها على إجراء بحث شامل وضمن نظام أساسي موحد مما يساعد على توفير رؤى قابلة للتنفيذ بسرعة وبأقل قدر من المشاكل، وفيما يلي المنهجية الأكثر فاعلية لدراسة أبحاث السوق:

  • تحديد المشكلة: ” لماذا تقوم بالبحث؟” إن وجود موضوع بحث واضح ومحدد يساعد الباحثين لطرح الأسئلة وتوجيهها لحل المشكلات بحيث تتكيف مع المشروع. لذا في البداية تأكد من كتابة أسئلتك بشكل واضح ليفهمها المستجيبون، كما يمكنك إجراء اختبار مع مجموعة صغيرة من الأشخاص الخبراء ليبينوا لك فيما إذا كانت الأسئلة المطروحة مفهومة وكافية لتحصل على نتائج قيمة. تأكد من كتابة أهدافك من دراسة السوق بطريقة دقيقة وأن تتضمن وصفاً موجزاً للمعلومات المطلوبة وكيفية الحصول عليها.
  • تحديد العينة: يحتاج الباحثون عند إجراء أبحاث السوق إلى عينية تمثيلية يمكنهم جمعها من خلال إحدى التقنيات المتعددة لبحث العينات. والعينة التمثيلية هي عدد محدود من الأشخاص الذين يعكسون مجموعة أكبر من خلال أكبر قدر من الدقة. 

يمكنك أيضًا معرفة المزيد عن ما هو تعريف الترويج وما مميزاته وخصائصه؟

أبحاث-السوق-الأساسية-وأبحاث-السوق-الثانوية
  • جمع البيانات: يجب تطوير أداة جمع البيانات المستخدمة، لأن الأدوات والطرق غير الفعالة في جمع المعلومات سيمنع الأشخاص من الإجابة على الاستبيانات أو سيجيبون عليها بشكل غير مكتمل مما يسبب أخطاء فادحة في البحث، لذا يفضل اتباع الطرق الصحيحة في جمع البيانات. 
  • تحليل النتائج: رغم تنفيذ كل الخطوات السابقة والمتبعة في أبحاث السوق بشكل صحيح إلا أن القرارات المتخذة لن تكون مناسبة ما لم يوجد تحليل دقيق للنتائج. يجب اتباع اسلوب التحليل المتعمق دون ترك الأطراف السائبة، وبعد ذلك يتم تسجيل تحليل دقيق للبيانات في تقرير مكتوب بوضوح ليتم اتخاذ قرارات مناسبة بناءً عليه. 
  • إعداد تقرير البحث: عند تقديم النتائج يجب استخدام التقرير البحثي للتركيز على ما تريد تحقيقه من خلال أبحاث السوق. في التقارير الجيدة يتم اتباع أسلوب الهرم المقلوب لاستعراض النتائج؛ والإجابة فيه عن الاسئلة التي تتعلق بسبب البحث ودراسة السوق؛ بحيث تقدم للقراء التفاصيل الكاملة. 
  • اتخاذ القرارات: تساعد دراسة أبحاث السوق في معرفة مجموعة من المعلومات مثل رغبات الشراء للمستهلكين، عدد الراغبين بالشراء، ملاحظات حول نمو السوق المستهدف، بالإضافة إلى معلومات قيّمة تساعد في تقدير أسعار المنتجات أو الخدمات وإيجاد نقاط توازن تفيد الباحث والمستهلك في آن معاً. 

يمكنك أيضًا معرفة المزيد عن تعلم كيفية انشاء ايميل رسمي لشركتك خطوة بخطوة

أبحاث السوق الأساسية وأبحاث السوق الثانوية

أهمية-دراسة-السوق

ما هي أبحاث السوق الأساسية وأبحاث السوق الثانوية؟ وما الفرق بينهما 

يعتبر هذين المصطلحين نوعين مهمين من أنواع أبحاث السوق المعروفة، وفيما يلي أهم التفاصيل المتعلقة بهما: 

  • أبحاث السوق الأساسية: في هذه العملية تتواصل المؤسسات أو الشركات التي ترغب بالبحث، مع المستهلكين النهائيين؛ أو تقوم عوضاً عن ذلك بتوظيف طرف ثالث متخصص بإجراء هذه الدراسات المتعلقة بموضوع البحث لجمع البيانات المطلوبة. وتكون البيانات التي تم تجميعها في هذه الأبحاث هي بيانات نوعية غير رقمية؛ وبيانات كمية أي إحصائية. 

في أبحاث السوق الأساسية (الأولية) يمكن للباحث أن يجمع نوعين من المعلومات وهي معلومات البحث الاستكشافي، ومعلومات البحث المحدد. 

المعلومات الاستكشافية تكون مفتوحة أي يمكن إجراء مقابلة مفصلة لطرح أسئلة مفتوحة على مجموعة صغيرة من الأشخاص(عينة) وذلك لاستكشاف المشكلة. أما المعلومات المحددة تكون أكثر تحديداً وتستخدم لحل المشكلات التي تم تحديدها واستكشافها في معلومات البحث الاستكشافي. 

  • أبحاث السوق الثانوية: في البحث الثانوي للسوق يتم استخدام معلومات مختلفا تم جمعها وتنظيمها من خلال مصادر أخرى خارجية مثل وسائل الإعلام والوكالات الحكومية والغرف التجارية. 

يتم نشر معلومات أبحاث السوق الثانوية في المجلات والصحف والكتب وكذلك في موقع الشركة على الانترنت والوكالات الحكومية والمجانية غير الحكومية.

يمكنك أيضًا معرفة المزيد عن كيفية بناء علامة تجارية ناجحة لشركتك

أنواع أبحاث السوق

أهداف-دراسة-السوق

بعد أن تعرفنا على معلومات وأهداف أبحاث السوق وكيفية إجراءها خطوة بخطوة وصولاً إلى مرحلة اتخاذ القرارات سنذكر لكم أهم 5 أنواع لبحوث السوق:

  1. بحوث أولية: تعتمد أبحاث السوق الأولية على عدة عناصر سبق ذكرها في الفقرة السابقة، وهي الاستبيانات ومقابلات الحوار والملاحظة لمعرفة ما مدى تقبل ورضا المستهلكين للخدمات والمنتجات الجديدة. 
  2. بحوث ثانوية: تعتمد الشركات أو المؤسسات في أبحاث السوق الثانوية على المعلومات التي تم تجميعها من مصادر أخرى خارجية قابلة للتطبيق على منتجاتها أو خدماتها وأهم ما يميز هذا النوع من الأبحاث هو انخفاض تكلفتها، إلا أنه قد يحدث ألا تكون المعلومات المجمعة في البحث الثانوي صالحة لأوضاع المؤسسة الحالية أو قد تكون قديمة وغير ملائمة لموضوع البحث. 
  3. البحوث الكمية: وهي معطيات ثابتة على شكل أرقام تتمثل بإحصائيات أو كميات المبيعات أو عدد الزبائن الفعليين؛ وأهم التقنيات المستخدمة في أبحاث السوق الكمية هي المقابلات الهاتفية؛ والبريد الالكتروني (Email)، والمقابلات الطرقية والمقابلات الشخصية. 
  4. البحوث النوعية: وهي معطيات متغيرة لا يمكن حصرها ضمن أرقام وهي تقوم بدراسة رغبات وعادات واتجاهات المستهلكين. حيث يهدف الباحثون النوعيون إلى التعمق في فهم سلوك الأشخاص والأسباب التي تحكم هذا السلوك؛ وهو يتحقق في كيفية وأسباب اتخاذ القرارات؛ وأهم التقنيات المستخدمة في دراسة أبحاث السوق النوعية هي غرف الدردشة؛ ومندوبي المبيعات، والمقابلات الشخصية. 
  5. البحوث الوصفية: وهو المعروف بالبحث الإحصائي، يقوم هذا البحث بوصف مجموعة بيانات تتعلق بخصائص السكان أو بعض الظواهر. ويختص بالإجابة عن أسئلة من نوع من وماذا ومتى وأين وكيف؛ بحيث أن الهدف الرئيسي منه وصف بيانات وخصائص المشروع قيد الدراسة؛ وهو نوع بحث دقيق جداً من أبحاث السوق لكنه لا يدخل في مجال الأسباب الكامنة وراء وضع معين.

يمكنك أيضًا معرفة المزيد عن كيفية تحديد الجمهور المستهدف بخطوات بسيطة

أنواع-أبحاث-السوق

الأسئلة الشائعة حول أبحاث السوق

كيف تقوم بأبحاث السوق؟

يمكنك البدء بأبحاث السوق عن طريق تحديد الأسئلة التي سيتم طرحها بخصوص منتجك أو خدمتك، ثم إجراء الأبحاث عبر القنوات المختلفة والمناسبة، ثم البدء باستخراج البيانات التي تم جمعها، وتحليل الإجابات والتخطيط للخطط المقبلة من خلال الاعتماد على هذا البيانات.

كيف يمكن تحديد ما يحتاجه السوق بالضبط؟

يتم ذلك عن طريق بحث السوق، وهو عملية جمع وتحليل ودراسة السوق بشكل مفصل. بما يتضمن معرفة رغبات العملاء الحاليين والعملاء المحتملين بالإضافة إلى خصائص وكيفية الإنفاق في شرائح العملاء، كم تبلغ قوة المنافسين في السوق وغير ذلك من معايير السوق.

كيف نقوم بدراسة السوق؟

يتم إنجاز دراسة السوق عن طريق اتباع خطوات بحث السوق اللازمة لإتمام الدراسة الكاملة والحصول على أفضل النتائج والخطوات هي: تحديد السوق المستهدف؛ وتحديد شخصية المشتري، تصميم أسئلة للمشاركين في الدراسة؛ تحديد المشاركين في إنجاز دراسة السوق، دراسة المنافسين؛ تلخيص نتائج دراستك والبدء باتخاذ القرارات.

عزيزي القارئ قدمنا لك في محتويات هذا المقال كل ما تود معرفته عن أبحاث السوق وكيفية إنجاز هذه الدراسة قبل إطلاق مشروعك مما يسهل عليك بناء خطواتك بطريقة منظمة وهادفة وأكثر قابلية للنجاح، نأمل أن تساعدك هذه المعلومات في جعل مشروعك أو نشاطك يبصر لنور بأكثر قدر من السرعة؛ علماً أنه يمكنك ترك استفساراتك وأسئلتك في التعليقات لنجيبك عنها لاحقاً.